السعودية تطالب السلطات الفرنسية بالإفراج عن المواطن الذي ألقي القبض عليه في باريس.. وتنفي تورطة في قضية خاشقجي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 186
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الرياض- د ب أ: نفت السفارة السعودية في باريس صحة ما تم تداوله حول علاقة مواطن سعودي تم توقيفه في فرنسا بقضية الصحفي المقتول جمال خاشقجي ، وطالبت بالإفراج عنه فورا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) اليوم الأربعاء أنه “إشارةً إلى ما تم تداوله في وسائل الإعلام حول توقيف مواطن سعودي يشتبه به في قضية المواطن جمال خاشقجي – رحمه الله -، تود سفارة المملكة العربية السعودية في جمهورية فرنسا التوضيح بأن ما تم تداوله غير صحيح، وأن من تم إيقافه لا علاقة له في القضية المتناولة، وعليه فإن سفارة المملكة تطالب بإخلاء سبيله فورا”. . وأضافت: “كما تود السفارة التأكيد بأن القضاء السعودي قد اتخذ أحكاماً حيال كل من ثبت مشاركته في قضية المواطن جمال خاشقجي – رحمه الله – وهم حالياً يقضون عقوباتهم المقررة”.

وكانت تقارير إعلامية فرنسية أفادت بأنه بعد مضي نحو ثلاثة أعوام على مقتل خاشقجي، تم اعتقال أحد المشتبه بهم في مطار شارل دي جول في باريس.

ونقلت شبكة “آر تي إل” الفرنسية الثلاثاء عن الشرطة قولها إن الرجل المعتقل 33/ عاما/ هو واحد من بين 20 مشتبها بهم مطلوبين دوليا في القضية.

وكان العضو السابق في الحرس الملكي يرغب في استقلال طائرة إلى الرياض باستخدام اسمه الحقيقي وبطاقة الهوية الخاصة به. وكانت وكالة الشرطة الدولية (إنتربول) قد أصدرت مذكرة اعتقال بحقه بتهمة القتل.

وقتل خاشقجي يوم 2 تشرين أول/أكتوبر 2018 في القنصلية السعودية في اسطنبول.