وصول مقاتلات سعودية إلى اليونان للمشاركة في "عين الصقر 3

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 284
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

وصلت مقاتلات سعودية من طراز "إف-15" إلى قاعدة "سودا" الجوية باليونان للمشاركة في مناورات تمرين "عين الصقر 3"، حسبما أعلنت وزارة الدفاع السعودية، الجمعة.

ومن المقرر أن تنطلق المناورات الجوية بين الجانبين، الأسبوع المقبل، من القاعدة الواقعة شمال جزيرة كريت اليونانية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس" إن اللواء الطيار الركن "طلال الغامدي"، نائب قائد القوات الجوية، كان في وداع المجموعة المشاركة في المناورات في قاعدة الملك فهد الجوية في القطاع الغربي.

وذكرت أن "الغامدي" وقف على الاستعدادات والتحضيرات، واستمع إلى إيجاز من العقيد الطيار الركن "خليفة العنزي" قائد مجموعة القوات الجوية المشاركة في المناورات.

ووصف نائب قائد القوات الجوية السعودية، النسخة الثالثة من تدريبات "فالكون آي" بـ"الواعدة"، وقال إن التدريبات السابقة كانت "ناجحة".

وأشار إلى أن "المناورات تهدف إلى "تعزيز التعاون بين القوات الجوية السعودية ونظيرتها اليونانية، ورفع مستوى الجاهزية القتالية للقوات الجوية، لتنفيذ المهام من خلال تنفيذ رحلات عبر الحدود الدولية، وأداء المهام العملياتية والتدريبية، وتبادل الخبرات العسكرية".

ووفقاً لوسائل إعلام سعودية، تشارك القوات الجوية السعودية بعدد من الطائرات المقاتلة من طراز "إف-15" مع أطقمها الجوية والفنية والمساندة.

وتهدف التدريبات إلى "تعزيز التعاون ورفع مستوى الجاهزية"، بالإضافة إلى القيام برحلات جوية مشتركة عبر الحدود الدولية.

وعقدت النسخة الثانية من التدريبات في مايو/أيار 2021 في قاعدة الملك فيصل الجوية في السعودية، شاركت فيها اليونان بمقاتلات من طرازات "إف-15" و"إف-16".

وسبق أن عبرت تركيا في أكثر من مناسبة العام الماضي، من مشاركة السعودية لليونان تدريبات عسكرية، وقالت إنها ستبحث هذا الموضوع مع سلطات الدولة الخليجية، دون أن تعلن نتيجة هذه المباحثات.

وانتعش التقارب السعودي اليوناني، خلال السنوات القليلة الماضية، على خلفية تزايد التوتر في العلاقات السعودية التركية، حيث انتقل ذلك التقارب بين الرياض وأثينا إلى آفاق التعاون العسكري، ما أثار حفيظة أنقرة.

وبعد التقارب الأخير وإصلاح العلاقات بين تركيا والسعودية، لا تزال الأخيرة حريصة على تطوير علاقاتها مع اليونان، وأرسلت رسائل طمأنة إليها بهذا الخصوص.