للشهر التاسع على التوالي... السعودية أكبر مصدّر للنفط الخام إلى الصين

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 393
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

حافظت السعودية، أكبر مصدّر للنفط في العالم، على تصنيفها كأكبر مورّد للنفط الخام للصين، للشهر التاسع على التوالي خلال شهر آب، مع تخفيف «أوبك+» تخفيضات الإنتاج.
وأظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك، اليوم، ارتفاع واردات النفط السعودي بنسبة 53% عن العام السابق إلى 8.06 مليون طن، أي ما يعادل 1.96 مليون برميل يومياً. ويأتي ذلك مقارنةً مع 1.58 مليون برميل يومياً في تموز، و1.24 مليون برميل يومياً في آب من العام الماضي.
وكانت منظمة البلدان المصدّرة للبترول «أوبك» وحلفاؤها، المعروفون باسم «أوبك+» ، قد قرروا في تموز تخفيف تخفيضات الإنتاج وزيادة الإمدادات مليونَي برميل يومياً إضافيين، ليضيفوا 0.4 مليون برميل يومياً في الشهر، من آب حتى كانون الأول.
وفي تموز، زاد إنتاج أوبك 640 ألف برميل يومياً، ليصبح 26.66 مليون برميل. واستقرت واردات الصين من النفط الخام من روسيا عند 6.53 مليون طن في آب، أو 1.59 مليون برميل يومياً، مقابل 1.56 مليون برميل يومياً في تموز.
وترجع هذه الفجوة الكبيرة في تراجع الشحنات الروسية إلى ما دون الكميات السعودية، إلى قرار بكين الذي قضى بخفض حصص واردات النفط الخام لشركات التكرير المستقلة، التي تفضّل مزيج «إسبو» الروسي.